أهم الأخبار
الرئيسية / تقارير خاصة / فورد : المعارضة ضعيفة وأخطأنا في حسابات رحيل الأسد وانتصار المقاومة ..

فورد : المعارضة ضعيفة وأخطأنا في حسابات رحيل الأسد وانتصار المقاومة ..

|| Midline-news || – الوسط ..

من منا لايعرف روبرت فورد هذا السفير الأميركي في دمشق الذي ذهب الى حماه في بدايات اندلاع الأزمة السورية ليسهم في تأجيج الأوضاع فيها ، وتقديم الدعم للقادة المسلحين والارهابيين  في هذه المدينة ,فلم يستح أن يلتقط الصور وهو يقوم بتجميع بعض مرتزقته على أنهم من  الثورا والمتظاهرين , لكن خيبته اليوم قد تعادل خيبة نظيره الفرنسي  الذي ترك زجاجة من ” الشمبانيا ” وورقة كتب في على مكتبه في السفارة الفرنسية قبل أن يغادر دمشق بأن السفير الذي سيأتي بعده سيحتفل ويشرب نخب رحيل الرئيس بشار الأسد ، ويبدو أن فرحة  السفير الفرنسي السابق واللاحق بسقوط دمشق ستبقى داخل القمقم ولا تخرج الا بالأحلام خاصة أن هذه الايام هي أيام الاعتراف بالنصر السوري حيث أطل آخر السفراء الأمريكيين لدى سوريا الأمريكي روبرت فورد ليؤكد دهشة الإدارة الأمريكية من صمود محور المقاومة وقضائه على الإرهاب .

وقال فورد أن الحرب في سوريا وصلت إلى مرحلة جديدة ، فالحكومة السورية بقيادة الرئيس السوري بشار الأسد في أقوى موقف لها منذ عام 2012 على المستوى العسكري، فيما “المعارضة” بأضعف حالاتها، حتى أن بريطانيا والولايات المتحدة والسعودية وتركيا تخلت إلى حد كبير عن “المعارضة المسلحة”، فالحرب وصلت إلى مرحلة جديدة خاصة بعد تحرير مدينة حلب من قبل الجيش السوري خاصة في الجزء الشرقي للمدينة نهاية العام الماضي، والتقدم المستمر والعمليات العسكرية التي وصلت إلى تحرير مدينة دير الزور، وبكل صراحة لم يكن أي محلل في الولايات المتحدة يتوقع أن تصل وحدات الجيش السوري إلى دير الزور في أيلول.

فورد قال أن الأمريكيين لم يكونوا يتوقعون مشاركة قوات الحلفاء في القضاء على الإرهاب، ، ولم يكن الأمريكيون يتوقعون إرسال المقاتلات الروسية وضرباتها الجوية التي جاءت بالتنسيق مع سلاح الجو في الجيش السوري، لتكون كل التحليلات والسيناريوهات التي وضعتها الإدارة الأمريكية خاطئة بشكل كبير حسب ما قاله فورد.

وقال فورد عن أخطاء المعارضة :  “ لدي رأي شخصي وبالتأكيد هناك آراء أخرى. ولكن أعتقد أن هناك خطأين. أولاً، منذ البداية في 2011 و2012، وافق المعتدلون في صفوف المعارضة السياسية والمسلحة على انضمام متطرفين في صفوف المعارضة وسبب إعلان الولايات المتحدة في نهاية 2012 أن جبهة النصرة كانت ستدخل القائمة الأميركية للمجموعات الإرهابية، هو أننا كنا أرسلنا إنذاراً شديد اللهجة وقوياً للمعارضة السياسية والمسلحة بأهمية الابتعاد عن جبهة النصرة والمتطرفين. لكن بصراحة أن كثيراً من القادة السياسيين في المعارضة استاؤوا من هذه الخطوة الأميركية، ولكن في نهاية المطاف يمكن أن نرى في 2017 أن نصائحنا كانت في محلّها، أما الخطأ الثاني، أعتقد أن المعارضة خصوصاً السياسية منها لم تقدم أبداً مشروعاً سياسياً قابلاً للفهم للشعب السوري بالإجمال. هناك مخاوف عديدة بين بعض العناصر أو بعض الجاليات في النسيج الإجتماعي السوري بخصوص المعارضة وخططها المستقبلية، ومن دون أي مشروع معلن بشكل واضح هذه المخاوف مفهومة إلى حد ما. أنا أعرف الكثير من الناس في المعارضة السورية، وهم أناس معتدلون، لكنهم لم يستطيعوا أن يعبروا بشكل مقنع عن اعتدالهم بالنسبة للمستقبل السياسي السوري”.

واعترف روبرت فورد بأن الطائرات الأمريكية تقتل الكثير من الناس هذه الأيام في القصف الجوي على الرقة ، لكنه وبحسب تعبيره فإن هذا القصف سينخفض مع انخفاض حدة الحرب .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
1

شاهد أيضاً

ماذا ينتظر الجميع في ” إمارة إدلب ” !؟..

|| Midline-news || – الوسط .. منذ سقوط مدينة إدلب في آذار من عام 2015 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *