أهم الأخبار
الرئيسية / إعلام / عزة شتيوي – ” الـحَـجْـر ” على قطر ..

عزة شتيوي – ” الـحَـجْـر ” على قطر ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

لن نخفي الابتسامة وقد يجرنا المشهد المتسارع في الخليج الى نوبات من الضحك من باب النكتة السياسية وليس الشماتة لا سمح الله..

السعودية تقيم الحد على قطر بتهمة الزنى الارهابي مع الإخوان المسلمين -ومنذ متى تحاكم الزانية مثيلاتها- بل راحت دول التعاون الخليجي ترجم الدوحة بالقطيعة وتحرض المنطقة على الحجر الدبلوماسي عليها لدرجة أن مصر لم تفوت فرصة ركلها داخل حفرة العزل، وتهديدها مع الكل الخليجي بالتدخل العسكري لخلع تميم واقتلاع اسنان الدوحة الاخوانية وان كان من باب الثأر السياسي وتصفية الحسابات وخاصة الاعلامية..‏

البعض السياسي يطل على المشهد القطري ويشهد أن هذه التطورات هي العلامات الطبيعية لتحالفات خليجية التي بنيت أساسا على باطل سياسي وارهابي ومن السهل أن تبطل كما اقتتال الجماعات المتطرفة في سورية.. وأن الخلاف قد يكون مفتعلاً من الرياض لتتفرد في الزعامة داخل الخليج والناتو العربي المرتقب بترخيص من الرئيس الأميركي دونالد ترامب.. كل ذلك يترجم الحالة الخليجية ولكن ثمة ما هو أكثر..‏

الأكثر من ذلك هو أولاً ما تريده اسرائيل التي تفضل الارهاب الوهابي السعودي عن كل أنواع الارهاب حتى الاخواني بحكم أن الوهابية نوع مطواع ولا يملك أوراق تمكنه من الانقلاب على تل أبيب على عكس «الاخوان» الذين قد يفلتون من لجامها ويذهبون في خلافهم معها نحو احراجها بارتدائهم قناع المقاومة كحماس مثلاً..‏

والأكثر من ذلك هو ما تريده واشنطن ثانياً وتحديداً الرئيس الأميركي ترامب الذي يحاول «إلهاء» دول التعاون الخليجي بالخلافات عن وعوده بالحرب القريبة على ايران ومن الجيب الاخواني أيضا.. وهنا الفرصة تقوده كتاجر الى اقتناصها على اصعدة اخرى منها اعادة ترتيب الأوراق الخليجية لمزيد من الارباح الأميركية..‏

من يراهن على اللجوء السياسي للدوحة الى روسيا في هذا التوقيت فعليه أن يراجع الجغرافيا السياسية والميدانية لقطر إن وجدت! حيث تذاكي آل ثاني دفعهم لتحويل المشيخة الى قاعدة عسكرية أميركية.. وعليه أيضا أن يسرع في العد للعشرة قبل أن يسقط تميم إن فعلها.. فحتى أردوغان الذي ينصّب نفسه سلطاناً على تركيا والمنطقة فشل في لعبة عض الأصابع مع واشنطن‏

ذهبت أيام «اللولو» ياقطر وغرقت «الجزيرة» في تقاطعات الخطر الخليجي، ولا يذكرنا الموقف الا بكلمة وزير الخارجية القطري السابق حمد بن جاسم عندما قالها في الجامعة العربية.. كلنا نعاج .. واذا بالمشيخة أول نعجة اقتادتها اسرائيل للذبح من هذه الحظيرة الخليجية التي تسمّنها واشنطن..‏

  صحيفة الثورة  السورية

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

شاهد أيضاً

البِشمرغة الكُرديّة تَفقد هَيبتها فهَل تراجع حُلم الاستقلال؟

|| Midline-news || – الوسط : لا نَعرف ما هو رَد فِعل السيد مسعود البرزاني …