أهم الأخبار
الرئيسية / رأي / عزة شتيوي – ” الانتقال السياسي ” إلى حضن الوطن ..

عزة شتيوي – ” الانتقال السياسي ” إلى حضن الوطن ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص ..

من رصيف دولة خليجية أو حتى أوروبية ..لم يستح أن جمع بعض أشيائه في حقيبة العودة ورمى تاريخاً من المهزلة السياسية في سلة مهملات المرحلة .. و وقف طويلا في الانتظار , وقبل أن يقلع من المطار كتب بيان  الاحتقار لمن كان معهم في ” المعارضة ” من ائتلاف وهيئة عليا للمفاوضات وغيرهم من زملائه في عواصم الشتات المعارض , وأعلن التوبة عند قبلة الوطن .. وأقسم بأن كل ما حصل كان مجرد التباس سياسي , وأن القصد هو الارتقاء بسورية وليس بشهدائها , وأنه باع نفسه مرة لواشنطن , ومرات للسعودية وأنقرة وقطر وكل الدول الغربية من باب السذاجة السياسية وليس لان حفنات الدولارات رقصت له كغانية واستجرته من ربطة عنقه الى غرف السفاح السياسي مع الغرب لإنجاب أزمة عالية الارهاب كما حدث في سورية ..

هل سمعتم من شعار يردد  هذه  الأيام على الحدود  السورية … فتحصل العمادة من معارض خارجي ، الى معارض وطني وزيادة , وربما مناضل من عيار ” تشي غيفارا ” ، لا هم له الا الوطن .. فيقول  العبارة ويدخل : غررت بنا أميركا واكتشفنا مشروع التقسيم والفتنة .. فعدنا الى سورية تائبين وخير المعارضين التوابون .. فماذا يفعل السوريون ..

لم تنطفئ مواقع التواصل الاجتماعي في سورية وهي تنادي بتجاهل عودة هؤلاء ” التوابون ” أو اغلاق أبواب الوطن في وجه  من كان السبب في أزمة سبعة أعوام  ,جلس فيها ” المعارضون الخارجيون ” في أحضان الغرب يحرفون الانظار عن تمرير الارهاب الى السوريين , ويتجاهلون الأشلاء في التفجيرات . ويشككون في صحة المشاهد المأساوية  للخراب , وينددون بانتصارات الجيش  العربي السوري .. لم يكن همهم الدماء السورية المراقة بل كان ” الانتقال السياسي ” وكسب مقاعد السلطة حتى ولو باعوا قرار الوطن للبيت الأبيض  , وجاؤوا  الى الحكم بسيف داعش والنصرة .

عند غروب عودتهم نظر الوطن اليهم ، وشاح بعينيه عنهم , ورغم ثقل خطواتهم على ترابه المعطر بدماء الشهداء .. لم تغلق الأبواب في وجه من يطرقها , ولكن إذا كانت التسويات والمصالحات وعودة المسلحين الى رشدهم بحجة أنهم قد غرر بهم .. فما هو حكم الذين غرروا بالمسلحين وكانوا جناحهم السياسي وصوتهم الناعق في جنيف لخراب سورية .. طبعاً عادوا وغطاء المعارضة لازال يحمي رؤوسهم المتلونة .. عادوا وعود بعضهم لايحمد .. والإيمان بالوطن كما الإيمان بالله ، فلا أحد يعلم صدق النية في الصلاة الوطنية .

صحافية وكاتبة سياسية – سوريا

شاهد أيضاً

بقلم عزة شتيوي .. (دول التحالف + داعش ) تغرد على جثث الهجين ….و(لايكات) ترامب تملأ تطبيقات أردوغان

الوسط – عزة شتيوي لمن (يغرد ) المبعوث الأميركي للتحالف بريت ماكفورك على حائط تويتر …