أهم الأخبار
الرئيسية / دولي / طهران تسخر من عروض واشنطن في الخليج وظريف : لا أفق مع السعودية ..

طهران تسخر من عروض واشنطن في الخليج وظريف : لا أفق مع السعودية ..

|| Midline-news || – الوسط ..

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن بلاده تحرص على بناء “علاقات إيجابية” مع دول الجوار، بما في ذلك السعودية وأنه لا يرى أفقا واضحا لتغيير العلاقات مع الرياض.

وأكد  ظريف: “لا أرى إلى الآن أفقا واضحا ومحددا لتغيير علاقاتنا الحالية مع السعودية. وفي حال طرأ تغير على الفكر السعودي تجاهنا، سترد إيران بإيجابية”.

من جانب آخر  اعتبر رئيس الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري تنسيق الملاحة مع واشنطن في الخليج، أمرا مثيرا للسخرية، وتساءل عمّا إذا كانت الدول الأجنبية ستتحمل المسؤولية عن حماية منصات النفط الإيرانية هناك.

وأضاف باقري: “مطلب القوى العالمية الخمس الكبرى، هو السائد في قواعد القانون الدولي، وفي ذلك أول ظلم تتعرض له الدول الضعيفة والعالم الثالث”.

وتابع: “احترام سيادة أراضي الدول، وعدم التدخل في شؤونها ومنع دعم الإرهاب، من المبادئ المهمة لقواعد القانون الدولي. الدول الكبرى والقوية تنادي بهذه القواعد كل يوم في وسائل إعلامها، فيما السؤال: هل تراعي هي هذه القواعد حينما يتعلق الأمر بباقي الدول؟”.

وأكد في هذه المناسبة “التزام إيران باتخاذ جميع الإجراءات وفقا للقوانين الدولية للدفاع عن نفسها وحدودها. وتتعرض رغم ذلك لمختلف أنواع التهديد العسكري في هذه المرحلة”.

وعلى صعيد الحضور الإيراني في الخليج، أكد أنه وبعرف القانون الدولي “علينا الدفاع فيه عن مصالحها”، معتبرا أن “مطالبة واشنطن طهران بالتنسيق معها في الخليج، “مطلب تعسفي وظلم مضاعف في عرف القانون الدولي”.

واعتبر مطلب واشنطن التنسيق مع سفنها الحربية في الخليج، “أمرا مثيرا للسخرية بالنسبة لإيران، وتساءل: “لو اعتدى الإرهابيون على المنصات النفطية الإيرانية في الخليج ، فهل ستتحمل السفن الحربية الأجنبية المسؤولية عن ذلك، وهل بإمكان الشعب الإيراني أن يطلب من الأجانب توفير الأمن لمنصات بلاده؟”.

وكالات

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
22

شاهد أيضاً

لافروف “ترامب متمسك بنياته والأمم المتحدة بحاجة لاصلاح

|| Midline-news || – الوسط : اعتبر وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن الهستيريا الأمريكية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *