أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / سورية - ميدان / دون إعلان رسمي .. قسد والجيش السوري في غرفة عمليات مشتركة .. هل تصدق التسريبات ؟.

دون إعلان رسمي .. قسد والجيش السوري في غرفة عمليات مشتركة .. هل تصدق التسريبات ؟.

|| Midline-news || – الوسط ..

رغم أن دمشق وقوات “قسد”  لم  تصدرا أي تعليق الا أن التسريبات باتت أكثر جرأة في الاعلان عن غرفة عمليات مشتركة بين الجيش العربي السوري وقوات قسد “قوات سوريا الديمقراطية ” حيث تتولّى هذه الغرفة التنسيق التام بين الطرفين » ، وتشير المعلومات الصحفية إلى أن الغرفة المذكورة باشرت مهماتها بالفعل لتكون معارك ريفي الرقة ودير الزور الأخيرة مسرح نشاطها الأوّل .

وتقول أنباء متطابقة من مصدر  مغاير إنّ تطورات مرتقبة في عمل « الغرفة » ستشهدها الفترة القصيرة القادمة ( أسبوعان على الأكثر وفقاً للمصادر ) ، ما سينعكس تكثيفاً لوتيرة عمليات تحرير المحافظتين الشرقيتين من قبضة تنظيم « داعش ».

التحليلات الصحفية  تؤكّد أنّ « التطورات قد لا تقتصر على مستوى التنسيق وحجمه، بل تتجاوزه إلى الكشف عنه رسميّاً، ليكون تعاون الطرفين في محاربة الإرهاب مظلّة تجمعهما بشكل مُعلن » .

وإذا كان التواصل بين الطرفين قد مرّ في المراحل السابقة بتقلّبات حكمتها ظروفٌ موضعيّة أحياناً، فإنّ التوافق هذه المرّة يبدو مستنداً إلى جملة معطيات جوهريّة تتجاوز الفعل وردّ الفعل أو معطيات «تحالف الضرورة».

ومن بين أبرز العوامل المؤثّرة تأتي تفاصيل لم تخرج إلى العلن، بعضها يتعلّق بالتصعيد التركي الأخير حول عفرين، وبعضها يرتبط بـ«خلاف» بين «قسد» وواشنطن في شأن معبر التنف حيث  ويتمحور «الخلاف» حول طلب أميركي لنقل عناصر من « قوات النخبة في قسد » جوّاً من الحسكة وإنزالها قرب التنف لمساعدة « أسود الشرقيّة » و« مغاوير الصحراء » في عملية ميدانيّة ، غير أن الأصوات الرافضة للفكرة داخل « قسد » أفلحت في حسم الأمور وإلغاء الفكرة ، ما انعكس دفعاً للعلاقة بين الحكومة السورية و« قسد » بإسهام مباشر من موسكو وطهران .

كذلك، شكّلت التهديدات التركية مناسبةً لمزيد من التقارب بين الطرفين.

وكالات

شاهد أيضاً

أنقرة : طائرات دون طيار ستنسق اتفاق إدلب .. ولن يخرج من منطقة نزع السلاح سوى الإرهابيون ..

|| Midline-news || – الوسط .. قالت تركيا إن طائرات دون طيار ستنسق تسيير الدوريات …