أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / درعا تنتظر اعلان النصر ..والمسلحون ينحسرون في 10 بالمئة من الجنوب
صورة

درعا تنتظر اعلان النصر ..والمسلحون ينحسرون في 10 بالمئة من الجنوب

|| Midline-news || – الوسط …

على وقع التقدم المتسارع الذي تحققه وحدات الجيش العربي السوري في عملية تحرير درعا، بات أكثر من 91 بالمئة من المحافظة تحت سيطرته، على حين تظاهر الأهالي في قرى وبلدات بريف القنيطرة ضد الإرهابيين مطالبين الجيش بتحريرهم، وتدفقت المساعدات الحكومية على المناطق المحررة لتعويض الأهالي بعضاً من الحرمان الذي عانوه في ظل الإرهابيين.

مصدر عسكري قال بأن «وحدات من قواتنا المسلحة واصلت عمليتها العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية المنتشرة فيما تبقى من قرى وبلدات ريف درعا الشمالي الغربي، ووسعت نطاق سيطرتها بتحرير قرية المال وتل المال» بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها، بعد يوم من سيطرة وحدات من الجيش على تل الحارة الإستراتيجي وقرى كفر شمس وأم العوسج والطيحة وزمرين بريف درعا الشمالي الغربي بعد القضاء على آخر تجمعات التنظيمات الإرهابية فيها، إذ نفذت رمايات مدفعية دقيقة وصليات صاروخية على أوكار الإرهابيين قبل أن تتقدم وحدات الاقتحام في محيط قرية المال التي اتخذوها منصة لاعتداءاتهم على المناطق المجاورة، مشيرة إلى أن بسالة رجال الجيش وخبراتهم ومهاراتهم التي اكتسبوها في المعارك سرعت من اندحار الإرهابيين وانكسارهم في المنطقة.

السيطرة على تل الحارة وتل المال تعطي وحدات الجيش سيطرة نارية ومنطلقاً آمناً على اتجاه ما تبقى من فلول الإرهابيين في القرى والبلدات المنتشرة على الحدود الإدارية بين محافظتي درعا والقنيطرة، ومن ثم وضع المجموعات الإرهابية بين فكي كماشة وصولاً إلى انهيارها واستسلامها أو متابعة العمليات العسكرية حتى اجتثاثها.

وأقرت مواقع إلكترونية معارضة باستكمال الجيش سيطرته على مثلث الموت من جهة درعا، لافتة إلى أن سيطرته باتت تمتد على 91 بالمئة من مساحة درعا، ولم يتبق تحت سيطرة المسلحين سوى مدينة نوى، على حين بقي 7.2 من المحافظة بيد تنظيم «جيش خالد بن الوليد» المبايع لداعش.

شاهد أيضاً

أكثر من 60 مدنياً حصيلة عدوان تحالف واشنطن على ريف دير الزور

|| Midline-news || – الوسط .. في عدوان جديد يضاف لتاريخ تحالف واشنطن الإجرامي أستشهد …