أهم الأخبار
الرئيسية / دولي / “جهاد السدود ” آخر إبتكارات الباكستانيين لمواجهة نقص المياه ..

“جهاد السدود ” آخر إبتكارات الباكستانيين لمواجهة نقص المياه ..

|| Midline-news || – الوسط ..

ناشد رئيس الحكومة الباكستانية عمران خان، الباكستانيين العاملين في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا والشرق الأوسط، المساهمة في ما أسماه “جهاد السدود”، عبر التبرع بألف دولار على الأقل، لصندوق مخصص لبنائها.

خان، الذي حذر من أن باكستان قد تواجه جفافا كاملا بحلول 2025، قال إنه إذا لم يتم إنشاء سدود جديدة، “فمخزوننا من المياه يكفي 30 يوما فقط”.

“في حين أن بلدا مثل مصر، التي واجهت في الماضي نقصا أكثر حدة في المياه، لديها سعة تخزين تكفي لألف يوم”.

حتى الآن، لقي نداء خان ردا إيجابيا للغاية، ليس فقط من الخارج بل من داخل باكستان، إذ تمكن من جمع أكثر من ثلاثة مليارات روبية باكستانية (نحو 30 مليون دولار) خلال أسبوع.

وتبرع الجيش الباكستاني، الإثنين الماضي، بمليار روبية (أكثر من 8 ملايين دولار)، وهي أعلى مساهمة من جانب جهة واحدة، حتى الآن.

لكن هذا السخاء في التبرعات لا يثير إعجاب خبراء الاقتصاد والمياه، الذين يرون أن هذه الخطوة “غير قابلة للتطبيق”.

وقال الدكتور قيصر بنغالي، خبير اقتصادي بارز، تبلغ تكلفة مشروع بناء السدود، حسب تقديرات في 2006، نحو 12.6 مليار دولار، وتصل حاليا إلى 16 مليار دولار، وفق خبراء.وتابع بنغالي، مؤلف كتاب “سياسة إدارة المياه”، أن “الحكومة بحاجة إلى البحث عن سبل مبتكرة.

وتحصل باكستان على معظم مياهها من ثلاثة أنهار في غربي البلد، هي: السند، جيلوم وتشيناب، بموجب اتفاقية مياه أبرمت عام 1960 مع الهند، وتم تخصيص مياه أنهار في شرقي باكستان، مثل سوتليج وبياس ورافي، للهند بموجب الاتفاقية.

وتحتل الأنهار الغربية الثلاثة، لاسيما السند، أهمية خاصة بالنسبة لباكستان، كونها المصدر الأساسي لمياه للري والاستهلاك البشري، بجانب نهر كابول.

وصنّف صندوق النقد الدولي نقص المياه في باكستان باعتباره تهديدًا خطرًا على هذا البلد.

المصدر : وكالات

شاهد أيضاً

باريس تتراجع .. والخارجية : أردوغان أساء فهم لودريان بتصرحاته حول الخاشقجي

|| Midline-news || – الوسط .. قالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء، إن تصريحات الوزير …