الديك الفصيحسلايدر

جائحة الإكرامية تصيب الطبابة الشرعية .. صار بدها رقية نبوية ..

|| Midline-news || – الوسط …

 

دكتور طَلَب من مريضة.. 200 ألف ليرة.. ليرة تنطح ليرة.. قبل ما ينزِّلُن عالبازار لـَ 100 ألف ليرة.. تخيلوا طلبن من هالمعترة الفقيرة.. وفاصلها وكأنو بسوق خضرة.. وخضرا يا بلادي خضرا..

أما شو المُقابل.. فهاد يا سادة يا أفاضل.. انُّو يعطيها تقرير كتابة.. وهالشي ما فيه غرابة.. لأنو هيك تقرير بينعطى أوتوماتيك.. بلا مقابل ولا مجيدي ولا متليك..

والهدف منو.. إنو يشرَح الدكتور فيه نسبة عَجِز المريضة والذي منو..

المريضة رِجْلَا مَبتُورَه.. وتقرير كتابة كل الي طلبتو هالمستورة..

يمكِن مَا ندقِّق كتيييير.. لمَّا المعتر.. يبتَزّو حَدَا بَلا ضَمييير..

أمَّا إنُّو يكون الابتزاز من أطبَّا شَرعيِّين, لحَالِة إنسانيِّة.. فهَاد كتير مُستهْجَن, وقمة بالدناءة والدونية..

صحيفة تشرين نقَلِتْ وَقائِع القَضيِّة.. الِّي ابتَزّ فيها الدكتور ألِف إرْ من مركز الطب الشرعي الضحية..

أما مين الضحية, فهيي.. المواطنة ألِف إمْ.. الِّي انقطَعِتْ رِجْلَا بقذيفة هاون أطلقا مسلح ظالم..

المواطنة راحِتْ واشتَكِتْ لَرئيس المركز.. عن هالطبيب المبتز..

بس المدير قَلَّا إنُّو هُوِّي مُجَرَّد مُدير بالاسِم.. وطلَب مِنَّا ترُوح وتتفاهَم مع الدكتور بلكي بيرفع عنا هالظلم..

فَمَا لَاقِتْ قِدَّامَا إلَّا ترُوح لَلقَضَاء.. بلكي بيرفع عنا هالبلاء..

وما كان من القاضي.. إلا إنو شَكَّل لِجْنِة من طَبيبَين شَرعيَّين وطَبيب عَظْمِيِّة.. كتَبُوا لَلمُواطنة التقرير.. وطلعت من عندن على الفور.. بالا فاضي وعيشا راضي..

عموما هالشَغلة قديمة ومنا شِي جديد.. وهاد المختصر المفيد..

ولِلأسَف ياما في مظاليم, بس طويل طريق الشكاوي.. وبيصير فيه تلاعُب ورَشاوي.. وبالآخير.. بيطلَع الحَقّ ع المِشْتِكِي المعتر الفقير..

فإيمتَا بِدْنَا نِبْدَا بِمُكافَحِة الفساد.. مشان ما تضِيع ببلدنا القِيَم وحقوق العباد؟؟؟..

والله يا جَماعة , البلَد صار بِدَّا فَرْمَتِه وشَطِف.. لَإنُّو لَلأسَف.. عَم نتعلَّم الفَساد من الصِّغَر.. والعلم في الصغر كالنقش على الحجر..

مَثَلاً بالمدرسة.. كانت الرِّحلِة تكلِّف 500 ليرة.. وأنا قُول لَإمِّي 1000 ليرة.. وامِّي تقُول لَأبِي 3000 ليرة..

وهِيك بلَّش الفَساد بالبلاد.. وتلوثت نفوس الإماء والعباد..

عرفتوا شلون؟؟؟! وعجبي..

الديك الفصيح

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق