أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / تعزيزات الجيش السوري تتواصل الى ادلب.. “الجيش الحر ” يطرق أبواب حميميم والأكراد تحت مظلة دمشق

تعزيزات الجيش السوري تتواصل الى ادلب.. “الجيش الحر ” يطرق أبواب حميميم والأكراد تحت مظلة دمشق

|| Midline-news || – الوسط ..
يستمر الجيش السوري بإرسال تعزيزاته وحشوده العسكرية نحو جبهات الشمال السوري، حيث تنقل التشكيلات الاقتحامية معداتها الثقيلة الخارقة للأنفاق والتحصينات.
كل شيء يؤشر بأن المعركة القادمة و قد باتت معلنة في السياسة كما في الميدان وغير قابلة للحلول الوسطية كما أبلغت القيادتين الروسية السورية كافة الأطراف في مقدمتهم التركي
فعلى الطرق الواصلة بين حماة وأرياف إدلب تسير قوافل الجيش العربي السوري المدججة بالسلاح المتنوع، فيما تصعد التعزيزات البشرية إلى جبال ريف اللاذقية ليبقى الاستنفار في ريف حلب الجنوب الغربي مرتبطا بالسيناريو ذاته، وذكرت مصادر محلية أن بعض المجموعات الكردية حسمت أمرها أيضاً وانضمت للمعركة تحت قيادة الجيش السوري، وعند قلعة المضيق توقفت الحركة والنيران الثقيلة باشرت عملها وأخذت تمهد للمعركة بكثافة انطلاقا من الأرياف الثلاثة نحو إدلب.
ويبدوأن العملية العسكرية للجيش السوري تستهدف الطرق الرئيسية التي تربط حماة بإدلب وحلب كما يعد طريق اللاذقية — حلب الجديد والذي يشق جسر الشغور أحد أهم المفاصل التي تحدد مستقبل المعركة، كل الاحتمالات مفتوحة حسب القادة الميدانيين وتجزئة المناطق الواسعة جغرافيا ومن ثم قضمها هي سياسة ناجحة قد تفعلها القوات ولن تغيب عن أرياف إدلب الواسعة وقد سبق أن كان لها دور في تفكيك تنظيم “داعش” وشرذمته حتى في الصحراء الشاسعة.
قرب أبواب “حميميم” تكثر الوفود الراغبة بالتسوية، في الشمال فصائل الجيش “الحر” لم تخف رغبة مقاتليها بالتخلي عن الحرب ورمي السلاح وخاصة بعد أن وجدت نفسها أمام سيوف “النصرة”، في نفس الوقت يبحث الجيش السوري
عن مفاتيح بقية الملفات في الشمال عبر التحضير لإغلاق أبواب أرياف اللاذقية وحتى الحدود التركية، ومن مورك وخان شيخون في حماة وحتى عمق المدينة، فيما ستعمل وحداته لوصل ريف حلب الجنوبي الغربي بإدلب، وكل هذا يعد ضمن التمهيد لاقتحام عمق المدينة التي تعج بعشرات الألاف من المقاتلين العرب والتركستانيين والصينيين والأوزبك.
وكان الجيش السوري قد بدأ باتخاذ الإجراءات اللوجستية على الأرض من خلال إغلاق المناطق المتاخمة لخطوط الاشتباك ودعوة المدنيين العالقين في إدلب للابتعاد عن مقرات النصرة التي وضعت في قائمة الأهداف الجوية للطيران السوري والروسي الجاهز عملياً للإغارات الصاروخية.

شاهد أيضاً

القيادة العامة للجيش تصدر أمرا إداريا يُنهي الاحتفاظ للضباط المجندين عناصر الدورة 248 وما قبلها

|| Midline-news || – الوسط .. أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أمرا إداريا يُنهي …