أهم الأخبار
الرئيسية / دولي / بومبيو وكيري …اشتباك السياسة الأمريكية بالنووي الإيراني

بومبيو وكيري …اشتباك السياسة الأمريكية بالنووي الإيراني

| Midline-news || – الوسط ..

حرب كلامية بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع سلفه جون كيري حول  لقاءات خاصة مع مسؤولين إيرانيين أجراها الأخير بعد مغادرته الخارجية الأمريكية

قال بومبيو أنه من خلال عقد اجتماعات “غير ملائمة” مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ، فإن كيري يقوض السياسة الخارجية الأمريكية بطريقة “غير مسبوقة”. وجاءت تصريحات الوزير بعد أن أكد الرئيس دونالد ترامب في تغريدة أن اجتماعات كيري مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف كانت “غير قانونية”

بومبيو فتح النار على كيري بالقول في مؤامر صحفي  في وزارة الخارجية “ما فعله كيري غير لائق وغير مسبوق.” “هذا وزير خارجية سابق يعمل مع أكبر دولة راعية للإرهاب”وأضاف: “لا يمكنك العثور على سابقة لهذا في تاريخ الولايات المتحدة. ويجب على الوزير كيري عدم الانخراط في هذا النوع من السلوك “.

وردا على ذلك ، قال ماثيو سامرز ، المتحدث باسم كيري ، إن رئيس وزارة الخارجية السابق “يبقى على اتصال مع نظرائه السابقين في جميع أنحاء العالم مثل أي وزير خارجية سابق لا يوجد شيء غير عادي ، أو غير لائق أو غير مناسب ، عن الدبلوماسيين السابقين الذين يلتقون مع نظرائهم الأجانب. لقد فعلها وزير الخارجية السابق هنري كيسنجر لعقود من الزمن مع روسيا والصين”. “ما هو غير لائق وغير مسبوق هو أن تتخلى منصة وزارة الخارجية عن الأعمال السياسية.”

وأشار سامرز أيضًا إلى أنه في وقت اجتماعات كيري ظريف ، كانت سياسة الولايات المتحدة هي البقاء في الصفقة الإيرانية. ولم يعقد كيري أي اجتماعات مع ظريف منذ أن قرر ترامب الخروج من الاتفاق في مايو.

إذا هو تبادل قبيح ومدهش للاتهامات  لرجلين يحملان لقب كبير الدبلوماسيين الأمريكيين ، وهو دور يفترض عادة أن يبقى فوق المنازلات الحزبية. ولكنه كان مجرد مؤشر آخر على العلاقة المريرة بين أعضاء إدارة باراك أوباما وفريق ترامب. ويشعر مساعدو أوباما بالضيق من ترامب بسبب تخليهم عن الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 ، وهو إنجاز بارز لكيري وإدارة اوباما  هكذا وصفت مجلة بولتيكو ما يجري . خصوصا وانه كشف عن اجتماعات كيري مع ظريف لأول مرة فس شهر أيار الماضي  ولم يثير الكثير من الاهتمام في ذلك الوقت. لكنهم عادوا مؤخرا إلى دائرة الضوء – وجذبت انتباه ترامب – لأن كيري كان يجري مقابلات لتعزيز كتابه الجديد ، “كل يوم إضافي “.

وكان كيري قال كيري لمضيف البرامج الإذاعية هيو هيويت إنه التقى ظريف “ثلاث أو أربع مرات” منذ مغادرته وزارة الخارجية  واعترف بأن الصفقة النووية الإيرانية كانت من بين الموضوعات التي نوقشت. وأشار كيري أيضًا إلى أنه تحدث مع ظريف عن مخاوف أمريكية أخرى بشأن سلوك إيران في الشرق الأوسط. واضاف كيري : “ما فعلته هو محاولة استنتاج ما قد ترغب إيران في فعله لتغيير الديناميكية في الشرق الأوسط إلى الأفضل”.

تصريحات كيري أغضبت كثيرا الرئيس ترامب وإدارته عندما نصح الإيرانيين بالانتظار حتى نهاية فترة ترامب وعودة رئيس ديمقراطي مرة أخرى وذلك خلال مقابلة أجرتها معه شبكة “فوكس نيوز”  ترامب ردا مغردا ومنتقدا كيري “لقد عقد جون كيري اجتماعات غير قانونية مع النظام الإيراني المعادٍ جداً ، والتي لا يمكن إلا أن تقوض عملنا العظيم على حساب الشعب الأمريكي. قال لهم أن ينتظروا رحيل إدارة ترامب! ”

نيد برايس  أحد كبار مساعدي أوباما للأمن القومي اصدر  بيانا بعد تغريدات ترامب وتصريحات بومبيو  أشار فيه إلى أن كيري أبقى وزارة الخارجية على علم باجتماعاته مع ظريف قبل أن يصل بومبيو إلى فوجي بوتوم ، عندما كان ريكس تيلرسون وزيرا للخارجية.

وأشار مساعدو أوباما أيضا إلى أن بومبيو لم تتذمر عندما كتب السيناتور الجمهوري توم كورن من أركنساس إلى المرشد الإيراني علي الخامنئي  في عام 2015 ، في ذروة المفاوضات النووية ، وحثه على عدم عقد صفقة مع إدارة أوباما. كما دعا رئيس مجلس النواب الجمهوري جون بوينر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى التنديد بالاتفاق الإيراني قبل جلسة مشتركة للكونجرس بينما كان أوباما لا يزال رئيسا.

وفي ذروة هذا الاشتباك الذي يوضح حجم الخلاف الكبير داخل أروقة مراكز صناعة القرار الأمريكي  نصح كيري ترامبقائلا : “إذا كنت تريد أن تتعلم شيئًا عن الاتفاقية النووية التي جعلت العالم أكثر أمانًا ، فاشتر كتابي الجديد ، كل يوم إضافي”

المصدر : بولتيكو

شاهد أيضاً

روحاني : الالتزام بالالتزام، والانتهاك بالانتهاك .. وماكرون : يمكن أن تصبح الأمم المتحدة رمزا للعجز ..!!

|| Midline-news || – الوسط .. أعرب الرئيس الإيراني حسن روحاني، عن أسفه للجوء بعض …