أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / سورية - سياسة / بعد إفشاله لقمة طهران..أردوغان يبحث مع بوتين الأثنين المقبل في سوتشي ملف إدلب والحل في سورية

بعد إفشاله لقمة طهران..أردوغان يبحث مع بوتين الأثنين المقبل في سوتشي ملف إدلب والحل في سورية

|| Midline-news || – الوسط ..

أردوغان سيلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين الإثنين المقبل في سوتشي الروسية هذا ما قاله وزير خارجية أردوغان جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي مع نظيره الباكستاني ويأتي الإعلان عن هذه الزيارة بالتزامن مع اجتماعات في اسطنبول لمستشارين وسياسين كبار  من تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا، لمناقشة الملف السوري وملفات أخرى، تحضيرا لاجتماع قمة لزعماء تلك الدول في وقت لاحق.

تركيا التي أكدت جاهزيتها لمحاربة الإرهاب في إدلب حسب جاويش أوغلو ترفض في الوقت ذاته أي جهد سوري روسي في هذا المجال وتقول أيضا  وحسب أوغلو “أنها تسعى للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في إدلب ” المحتلة من النصرة والتنظيمات الإرهابية الأخرى .

كل المعطيات والتصريحات تلك تدلل على أن تركيا تراهن على تراجع روسي سوري عن عملية إدلب بفعل ضغط الكيماوي وقنبلة اللاجئين والملف الإنساني المستعر أمميا  ولكن سورية وروسيا لا نية لهما بالتراجع ،فروسيا تؤكد في كل يوم تقريبا وعلى لسان جميع مسؤولييها أن الوضع في إدلب لا يحُتمل ولا يُمكن أن يستمر أو التغاضي عنه وهذا الموضوع ناقشه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مطولا مع  أعضاء مجلس الأمن في روسيا الإتحادية  في اجتماعه الأخير وفق المتحدث باسم الكرملين  . كما أن الجيش السوري يستكمل تحضيراته العسكرية وبدأ باستهداف تحصينات نقاط تمركز تلك التنظيمات الإرهابية في ريف حماة الشمالي وبعض المزارع في ريف إدلب الجنوبي المحاذية لريف حماة  وهذا ما يعلنه الجيش السوري يوميا .

بالأمس تحدث وكالة سبوتنك الروسية عن مهلة إضافية طلبتها تركيا لمسألة الفصل بين الإرهابيين و”المعتدلين ” في إدلب وهي اليوم سارية فالعملية العسكرية لم تنطلق بعد ولكن تركيا تواصل تعزيز قواتها العسكرية على الحدود مع سورية وداخل إدلب وأعطت أوامرها لمرتزقتها في عفرين ومنبج بالتأهب للدخول إلى إدلب  وهذا يعني ان تركيا تسعى لتجميد ملف إدلب مؤقتا لحين إحكام قبضتها على المحافظة وتكريس احتلالها للمحافظة بطريقة غير مباشرة عن طريق تنظيمات مسلحة مواليه لها بالمطلق  كما فعلت في مناطق أخرى  ومن هنا يمكن توقع أن قمة بوتين أردوغان في سوتشي لن تخرج  إلا بمزيدا من المماطلة التركية في مسألة الفصل بين التنظيمات الإرهابية عن غيرها كما فعلت واشنطن من قبل واللعب مع الروسي لكسب مزيد من الوقت لحين تحسن الأوضاع المتوترة مع الحليف الأمريكي لتعود السياسية التركية إلى سابق عهدها في طريقة التعاطي مع الملف السوري  والتي ادت في بعض الآحيان للاصطدام بالروسي .

 

|| Midline-news || – الوسط ..

 

 

 

شاهد أيضاً

ألمانيا والاتحاد الأوروبي يمولان المسلحين في إدلب بــ 37.5 مليون يورو

|| Midline-news || – الوسط .. نقل موقع بريس الإيراني عن صحيفة “تاغ شبيغل” الألمانية …