أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / منبر الوسط / امريكا و شمّاعة ١١ سبتمبر .. هل السعودية هي التالي ؟

امريكا و شمّاعة ١١ سبتمبر .. هل السعودية هي التالي ؟

محمود الديري – بيروت ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

امريكا و أفغانستان : قبل ١٥ عام و بُعيد أحداث الحادي عشر من أيلول قامت الادارة الامريكية بقيادة جورج دبليو بوش آنذاك بتوجيه أصابع الاتهام الى حركة طالبان و تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن الحليفين السابقين للولايات المتحدّة اللذين ساهما بشكل كبير في الحاق الهزيمة بالاتحاد السوفياتي السابق في أفغانستان .

و بناءاً على ذلك الاتهام السريع بغض النظر ان كان صحيحاً ام لا ، قامت الولايات المتحدة بشن حرب شعواء على أفغانستان أدّت الى اسقاط حكم طالبان و شرذمة تنظيم القاعدة و اغراق أفغانستان بفوضى عارمة ذهب ضحيتها عشرات الألاف من المدنيين . امريكا و العراق : الولايات المتحدة لم تكتفِ بهذا القدر من الانتقام بل ذهبت ابعد من ذلك و قامت بتوجيه أصابع الاتهام للعراق و نظام صدّام حسين أن له صلة بتنظيم القاعدة و زعيمها ، دون وجود اي دليل ملموس ، و للمفارقة فإن صدّام حسين قدَّم أكبر الخدمات للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط ، أهمها خوضه حرب استنزاف مع ايران نيابةً عن الأميركان و دول الخليج ، كذلك عند احتلال الكويت وما ترتّب عليه بعد ذلك من انشاء قواعد عسكرية امريكية في كافة دول الخليج ، و بناءاً على ذلك  قامت امريكا بشن حرب الخليج الثانية ، و مجدداً تم اغراق العراق بفوضى و صراعات مذهبية مستمرة دون أن يلوح لها نهاية قريبة راح ضحيتها حتى الأن مئات الآلاف من الأبرياء .

امريكا و المملكة السعودية : بعد مرور ١٥ عاماً على احداث ايلول قامت الولايات المتحدة باصدار قانون يسمح لضحايا الأحداث بمقاضاة المملكة السعودية و المطالبة بتعويضات ماليّة ضخمة قد تصل الى ٣ تريليونات دولار امريكي ، قد يعتقد البعض أن مبلغ ٣ تريليونات دولار امر مبالغ فيه ، لكن اذا أخذنا بعين الاعتبار ان التعويض قديشمل ايضاً التكلفة المادية و المعنوية و انهيار البورصة و افلاس الشركات ناهيك عن تعويضات عن حرب أفغانستان و العراق و تعويض عوائل الجنود الذين قتلوا او جرحوا ، نجد أن الأمر غير مبالغ فيه على الإطلاق .

من المعروف ان حجم استثمارات السعودية في امريكا يبلغ حوالي ٧٠٠ مليار دولار ، يبقى على السعودية سداد مبلغ و قدرة ٢،٢٥ ترليون دولار اي ما يعادل ال ٤٥٠ مليون برميل نفط ، و اذا كان انتاج السعودية ١٠ ملايين برميل يوميّاً ، فهي تحتاج ٤ سنوات متتالية من انتاج النفط فقط لسداد قيمة التعويضات من دون ان يذهب ثمن برميل واحد لخزينة المملكة .

قد لا تحتاج الولايات المتحدة الى توجيه ضربات جوية في السعودية من اجل زعزعة استقرارها و السيطرة على نفطها و تغيير نظام الحكم فيها ، فمجرّد الهيمنة على النفط بالشكل المذكور من شأنه احداث زلزال داخلي وسياسي بكل ما للكلمة من معنى ، فالنفط يكاد يكون مصدر الدخل الوحيد الى جانب موسم الحج للمملكة و فقدان ذلك المصدر من شأنه ادخال السعودية في عجز مالي سيدفع الحكومة في المملكة الى رفع الدعم عن كثير من السلع الرئيسية و الخدمات الاجتماعية كما سيقلّص دورها الاقليمي سواء في اليمن او البحرين او لبنان او سوريا و اللائحة تطول .

ما الذي يمكن للمملكة أن تقوم به لتقليص حجم الأضرار : على القيادة الحالية اعادة النظر على نحو مستعجل بعلاقاتها الخارجية و تحالفاتها الاقليمية و الدولية ، كما يجب عليها فك ارتباط عملتها و نفطها بالدولار الأمريكي و ربطه بالذهب او باليورو اذا احتاج الأمر ، كما يجب عليها وقف حربها العبثية على الشعب اليمني و اعطاء الشعب البحريني حقوقه المستحقّةؤ، كذلك يجب التوقّف عن اعتبار الجمهورية الايرانية عدوّاً لدوداً و العمل معاً على حل كافة القضايا العالقة ، و الأهم من كل ما ذكرنا هو عدم الارتماء في أحضان اسرائيل ظنّاً منها أن باستطاعة اللوبي الإسرائيلي كبح جماح الولايات المتحدة و تجميد العمل بقانون المقاضاة الأخير ، و أخيراً و ليس آخراً العزوف عن تبني الفكر الوهابي التكفيري المتطرّف غير المرحّب به كافة أصقاع المعمورة و اجراء مصالحة جذرية مع القضية الفلسطينية و السورية .

*كاتب سوري

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
721

شاهد أيضاً

لا علاقة لليهود بالمقدسات الفلسطينية .. اسرائيل خارج اليونسكو ..

وعد المهنا – الصفحة الشخصية .. || Midline-news || – الوسط  .. الحقيقة لا يمكن …