أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / سورية - سياسة / المعلم مع الجعفري :قريبا سيفتح معبر البوكمال وهدفنا بعد إدلب هو شرق الفرات ..ولانقبل بأي فدرالية .. وقضية الخاشقجي لا تعنينا

المعلم مع الجعفري :قريبا سيفتح معبر البوكمال وهدفنا بعد إدلب هو شرق الفرات ..ولانقبل بأي فدرالية .. وقضية الخاشقجي لا تعنينا

|| Midline-news || – الوسط ..  

أكد  وزير الخارجية السوري  وليد المعلم أن انتصار سورية والعراق في الحرب على الإرهاب مهم لجميع دول المنطقة والعالم مشددا على أنه بعد تحرير ادلب من الارهاب سيكون الهدف شرق الفرات.
وقال المعلم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري إن زيارة الوزير الجعفري تأتي فى ظروف مهمة للغاية فالبلدان بدأا يتلمسان حلاوة النصر على الإرهاب.

وأكد المعلم أن إدلب ستعود حتما إلى سيادة الدولة السورية واذا لم يتم تنفيذ الاتفاق حولها فالقواتالمسلحة جاهزة فى محيط إدلب لاستئصال تنظيم /جبهة النصرة/ الإرهابي .
وقال المعلم”بسبب وجود مواطنين سوريين فى إدلب لا ذنب لهم قلنا أن تحرير إدلب بالمصالحة أفضل بكثير من اراقة الدماء وجاء دعم سورية لاتفاق سوتشي من باب حرصها على عدم اراقة الدماء  موضحا أن  الدولة السورية تنتظر رد الفعل الروسي على ما يجرى في إدلب لكنها لا يمكن أن تسكت على استمرار الوضع الراهن فيها إذا ما رفضت /جبهة النصرة/ الانصياع لهذا الاتفاق.

وأشار المعلم إلى أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بذريعة محاربة الإرهاب دمر مدينة الرقة بالكامل وقتل الالاف من شعبها بالغارات ونقل عناصر تنظيم /داعش/ الإرهابي بقوافل محمية بالطيران الامريكي إلى شرق دير الزور وقرب الحدود مع العراق مؤكدا أن الولايات المتحدة تحارب كل شيء فى سورية إلا /داعش/ بل هي تحمي عناصر التنظيم وتستثمر بإرهابه لإطالة أمد الازمة وتهديد مصالح سورية والعراق.
وبشأن العلاقو الأمريكية  مع الادارة الذاتية الكردية أوضح المعلم أن كل هذه الاجراءات تأتي في اطار الحرب النفسية ونحن لا نعترف بها ولا نقيم لها وزنا وحتى ما يقال عن قواعد أمريكية فأنا أقول بكل صدق بعد إدلب هدفنا شرق الفرات وعلى الأخوة هناك أن يقرروا ماذا يريدون في المستقبل لكن تحت شعار عودة السيادة السورية الى كل الاراضي السورية.
وقال المعلم”إذا أرادوا الحوار فسيكون الحوار على أسس واضحة هناك دستور وهناك قوانين تنظم العلاقة والدولة السورية لا تقبل أي /فيدرالية/ لان هذا الأمر مخالف للدستور واذا أراد الاخوة الاكراد الاستمرار بالوعود الامريكية والوهم الامريكي فهذا شأنهم وعليهم أن يدفعوا الثمن أما اذا أرادوا العودة الى حضن الوطن فالطريق ممهد لهم لكن دون أوهام
وأكد المعلم أقول بكل صراحة بأن موضوع شرق الفرات حيوى ولا يمكن أن نتنازل عنه وقرار سورية هو بسط سيادتها الوطنية على كامل الجغرافيا السورية.
وردا على سؤال حول امكانية قيام تفاهم روسي إيراني تركي في شرق الفرات على غرار مسار أستانا قال المعلم “نحن ما زلنا نعتبر تركيا دولة
غازية محتلة لاراضينا لذلك لا يمكن أن تشارك قواتنا المسلحة مع قواتها في أي عملية شرق الفرات .

وفيما يتعلق بفتح معبرى نصيب والبو كمال الحدوديين أوضح المعلم أنه خلال السنوات الماضية كان الارهابيون يغلقون هذه المعابر وكانت الدول الداعمة
لهم تقف ضد فتحها لافتا إلى أنه تم اليوم فتح معبر نصيب الحدودى مع الاردن وسيتم قريبا فتح معبر البو كمال مع العراق بعد اغلاقه بسبب
الارهاب.
وردا على سؤال حول تسلم سورية منظومة اس300 الصاروخية من روسيا شدد المعلم على أنه من حق سورية بأن تكون أكثر أمنا تجاه اعتداءات كيان
الاحتلال الاسرائيلى وغيره لافتا الى ان اس 300 سلاح دفاعى وليس هجوميا وعندما نقول اننا نصبح أكثر أمنا بوجود هذا السلاح الردعى فهذا يوءدى
الى أمن واستقرار أكثر فى المنطقة.
وحول ضرورة عودة سورية الى الجامعة العربية أكد المعلم ان لسورية موقعها فى العالم العربى ويجب أن تمارس دورها العربى ومن هذا المنطلق هى تستجيب
لأي مبادرة عربية أو دولية وشدد المعلم على أن  مصالح سورية يقررها دائما القرار الوطني المستقل النابع من الشعب والذى تتبناه القيادة لذلك نحن نستشير الاصدقاء والحلفاء ونتعاون وننسق معهم لكن فى نهاية المطاف القرار سوري سوري.
من جهته شدد وزير الخارجية العراقى على أن العلاقات العراقية السورية تاريخية وصلبة وقوية وستبقى مؤكدا أن أحدا لا يستطيع تهميش دور سورية  المحوري في المنطقة.
وأوضح الجعفرى أن العراق يقدر مواقف سورية الداعمة له ولن يسمح بأى تدخل خارجي في علاقته الاستراتيجية معها مضيفا ان التنسيق مستمر بين البلدين
فى مختلف المجالات وخاصة فى مجال الامن المائى فمن حقهما الاستثمار الامثل لمواردهما المائية.
وبين الجعفرى أن اغلاق المعابر الحدودية بين البلدين جاء بسبب ظروف استثنائية جراء الارهاب وستفتح قريبا لما فيها من خير للشعبين العراقي والسوري
وشدد الجعفرى على أن السيادة العراقية خط أحمر ومن غير المسموح لاى طرف المساس بها مشيرا الى أن العراق يرفض رفضا قاطعا محاولات عدد من الدول
تزويد بعض الاطراف بالسلاح لزعزعة استقراره أو استقرار أي دولة في العالم محذرا اياها من ارتداد سياساتها هذه عليها.

وفي ختام المؤتمر مازح المعلم الصحفيين قائلا لهم ” توقعت أن تسألوني عن اختفاء الخاشقجي ولكن يبدو هذا الموضوع لا يهمكم وهو لا يهمنا نحن ايضا

المصدر :وكالات

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة : معارك كبيرة ستقع في ادلب إن فشلت المفاوضات مع المجموعات المسلحة .

|| Midline-news || – الوسط … أعلن مساعد المبعوث الأممي الخاص للشؤون الإنسانية حول سورية، …