عربي

الصفدي من بروكسل..سنعمل مع واشنطن وموسكو لحل مشكلة مخيم الركبان ووتيرة عودة اللاجئين من الأردن بطيئة

|| Midline-news || – الوسط…

أكد وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، “أن بلاده ستعمل مع روسيا والولايات المتحدة، من أجل إيجاد حل لمشكلة مخيم الركبان، مؤكداً في نفس الوقت أن المخيم لا يخضع للمسؤولية الأردنية المباشرة”.
وقال الصفدي، في جلسة افتتاحية لمؤتمر “دعم مستقبل سورية والمنطقة”، اليوم الخميس، في بروكسل، “مخيم الركبان مشكلة سورية في منطقة سورية، وهي مشكلة الحكومة السورية ونحن أمنا دخول المساعدات الإنسانية”.
وأضاف، “حل أزمة مخيم الركبان يكون من خلال آلية عودة طوعية للاجئين”، مشدداً على أن “المخيم موجود في الصحراء وليس في منطقة مأهولة، هذا ليس من مسؤولية الأردن ولكن سنعمل مع أميركا وروسيا والأمم المتحدة لحل هذه المشكلة على الرغم من أنها ليست مسؤوليتنا”.
ولفت الصفدي، “أن وتيرة عودة اللاجئين السوريين في بلاده إلى مناطقهم تعد بطيئة لشعورهم بأن الظروف غير مواتية للعودة”، موضحاً “منذ افتتحنا الحدود منذ بضعة أشهر في الأردن، عاد 14 ألف سوري تقريبا.. لماذا لا يعودون؟ ببساطة لأنهم لا يشعرون أن الظروف ملائمة للعودة”، مؤكدا، “نخن نربط عودة اللاجئين بالحل السياسي المستدام”.
ويهدف مؤتمر بروكسل الثالث لدعم سورية، الذي انطلق في بروكسل أمس الأول الثلاثاء، تحت عنوان “دعم مستقبل سورية والمنطقة”، والذي يمتد لثلاثة أيام على التوالي برئاسة الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، إلى دعم الجهود الرامية لتحقيق حل سياسي دائم للأزمة السورية، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254.
ويشارك في المؤتمر وزراء خارجية وممثلي دول عربية وأوروبية ودولية منها الجزائر ولبنان ومصر العراق والأردن والكويت وتركيا وهولندا وبريطانيا وبلجيكا وفرنسا غيرها من الدول ومنظمات حكومية وغير حكومية، وسط غياب ممثلين عن الحكومة السورية في فعاليات المؤتمر.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق