أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / سورية - سياسة / التباين الروسي التركي حول إدلب على محك “المهل” … وقمّة طهران تؤجل أو تلغي قمّة أنقرة

التباين الروسي التركي حول إدلب على محك “المهل” … وقمّة طهران تؤجل أو تلغي قمّة أنقرة

|| Midline-news || – الوسط ..

توحي  التطورات التي أعقبت زيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أنقرة بأن مسار التوافق على تسوية الوضع في إدلب ما زال يواجه صعوبات بالرغم من إحراز الطرفين تقدمًا محدودًا في تقريب وجهات النظر حول الملف.

وفي ظل المعطيات التي تشير إلى أن قرار الحسم قد اتخذ، فإن التوافقات الروسية التركية ما زالت تراوح عند مطلب أنقرة منحها فترة زمنية كافية لتسوية ملف إدلب.

وكانت أوساط روسية تحدثت عن تقدم محدود أحرز خلال لقاء لافروف مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، تمثل في تأكيد أنقرة على أنَّه من دون فصل “المعارضة المعتدلة” عن الإرهابيين لا يمكن تحقيق تسوية مقبولة في إدلب، وفقا لجاويش أوغلو.

 

( تركيا تطلب مهلة إضافية )

هذا وتناقلت مصادر صحفية قول دبلوماسي روسي “إنَ تركيا طلبت منحها فترة إضافية للتمكن من تسوية وضع المعارضة في المدينة والتوصل إلى تفاهمات لعزل “جبهة النصرة”، علما بأن معطيات سابقة كانت أشارت إلى أنَّ موسكو منحت الأتراك مهلة شهر لإنجاز هذا التحرك، وأن الأسبوعين الماضيين أظهرا عدم وجود تقدم على الأرض، وبالعكس من ذلك تزايدت معدلات الهجمات من مناطق تسيطر عليها “المعارضة” في إدلب على قاعدة حميميم ومناطق كثيرة أخرى مجاورة”.

 

( القمة الرباعية .. قيد التأجيل أو الإلغاء)

تحفظ الكرملين على احتمال عقد القمة الرباعية التي دعت إليها أنقرة ويشارك فيها زعماء روسيا وفرنسا وتركيا وألمانيا، في موقف بدا لافتًا، بخاصة أنَّ الاتصالات الروسية الفرنسية والروسية الألمانية كانت نشطة جدًا خلال الأسبوع الأخير، ما أوحى بأن التحضيرات الجارية لعقد القمة تأخذ مسار التنفيذ في الموعد المحدد.

وردا على سؤال الصحافيين حول تحضيرات القمة، قال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، إن “عليكم أن تتوجهوا بالسؤال إلى الزملاء الأتراك، أنا لست سكرتيرا صحافيا للرئيس رجب طيب أردوغان، وإذا كانت هذه مبادرتهم فبإمكانهم أن يردوا على الاستفسارات”. وزاد أنه “لا توجد على أجندة تحرك الرئيس الروسي اتفاقات في هذا الشأن حاليا”.

أوحى هذا الموقف بأن موسكو وضعت التقدم في مجال النقاشات السياسية التي دعا إليها إردوغان، ضمن عناصر الضغط على الموقف التركي لحسم ملف إدلب. وكانت أوساط روسية ذكرت سابقا أن موسكو تفضل أن يتم الحسم في إدلب قبل اللقاء الرباعي الذي يبدو حاليا أن موعده بات غير محدد.

 

( القمة البديلة )

في المقابل، أشار بيسكوف إلى تحضيرات جارية لعقد قمة روسية تركية إيرانية في طهران مطلع الشهر المقبل. وهذه ستكون المرة الثالثة التي يجتمع فيها رؤساء البلدان الضامنة لعملية أستانا للتفاهم على مسار التطورات في سورية.

وقال بيسكوف” إن المشاورات لعقد القمة أحرزت بعض النتائج الأولية وسوف نطلعكم على موعد القمة فور تنسيق جداول عمل الرؤساء الثلاثة عبر القنوات الدبلوماسية”.

وبالرغم من الإشارات المتعددة إلى استمرار التباين في مواقف أنقرة وموسكو حول ملف إدلب، فإن وسائل الإعلام القريبة من الكرملين تجنبت الإشارة مباشرة إلى خلافات.

وشددت خلال اليومين الماضيين على عمق التعاون بين البلدين وعلى اتخاذه أبعادا أوسع على خلفية تعرض كل من روسيا وتركيا لعقوبات أميركية، ما يعزز من الرغبة المشتركة في التقارب ومواجهة الضغوط الأميركية.

وأفردت صحيفة “كوميرسانت” جزءًا من تغطياتها لزيارة لافروف إلى أنقرة وربطتها بزيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلى ألمانيا أخيرًا، واعتبرت في عنوان بارز، أن سياسة واشنطن تدفع باتجاه قيام تحالف روسي تركي ألماني لمواجهة القيود الأميركية المتصاعدة على شركات البلدان الثلاثة وعلى إمدادات الطاقة إلى أوروبا.

 

وكالات

شاهد أيضاً

الأول من نوعه ..واشنطن تقرر التصويت ضد قرار أممي يدين احتلال “اسرائيل” للجولان السوري

|| Midline-news || – الوسط. . اعلنت مندوبة واشنطن لدى الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هيلي، …