أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / رأي / إدلب ماذا ولماذا؟

إدلب ماذا ولماذا؟

حبيب شحادة ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

في ذروة الأحداث الدامية التي تعيشها البلاد. وبينما تدخل مدن وبلدات سورية قطار التسوية والمصالحات. بقيت إدلب خارج هذا القطار بيد جيش الفتح بعد سقوطها في 28/3/2015 لتصبح ثاني مدينة تخرج عن سيطرة الدولة بشكل كامل بعد الرقة التي سقطت في أذار عام 2013 مع فارق بسيط جداً وهو محاولة يتيمة لاستعادة الرقة من قبل الدولة والتي لم تكتمل. في حين أن ادلب ذات الموقع الاستراتيجي لم تجري حتى اللحظة أية محاولة لاسترجاعها رغم استمرار عمليات الكر والفر في السيطرة على المناطق بين الدولة والمسلحين.
بمساحة 6100 كم2 وحدود مشتركة مع لواء اسكندرون( تركيا) وحلب . حماه. اللاذقية. تعد إدلب البوابة الشمالية لسورية المطلة منها على تركيا وإوروبا. والتي عانت كغيرها من المدن السورية ويلات الصراع الدائر على رقعة الجغرافيا السورية كاملة. لكن موقعها القريب من الحدود التركية جعلها مهمة لنشاط عمليات المجموعات المسلحة عبر قدرتها على المناورة وتلقي الدعم المادي والعسكري. فتشابهت أحداث و وقائع المعارك فيها مع ما يجري في باقي الجغرافيا السورية.
هنا نطرح التسأول لماذا كانت إدلب المحطة والخزان أو الكانتون الذي تم تجميع الراديكاليين الرافضين للتسوية فيه؟ وماهي السيناريوهات المحتملة لإدلب؟
وهذا التسأول يقودنا الى مسألة هل إدلب كانت خيار الدولة أم المسلحين. أو بالأحرى هل هو خيار داخلي أم خارجي. ومن المستفيد؟ وللوصول الى إجابة سنناقش الموضوع بالتفصيل إنطلاقاً من زاويتين:
زاوية خارجية: تنطلق من موقع إدلب الجغرافي ومحاذاتها لتركيا عبر شريط حدودي مهم. يُشكل عبر تجميع المتطرفين فيه مصدر تهديد للساحل الموالي. ومصدر ضغط وتهديد للقواعد الروسية. حيث تم استخدام ادلب كقاعدة للقيام بهجمات على عدة محاور منها حلب وحماه. ربما ريف اللاذقية الشمالي مستقبلاً.
زاوية داخلية: تنطلق من رغبة مشتركة للطرفين: رغبة الدولة بتفريغ المناطق المحيطة بدمشق من المسلحين المتطرفين. وبالتالي تأمين محيط العاصمة دمشق. ورغبة المسلحين في الذهاب الى إدلب.
بناءً على ماسبق واستناداً عليه يمكن وضع عدة تصورات أو سيناريوهات لمستقبل الوضع في إدلب.

السيناريو الأول: ورقة تفاوض مستقبلي:
استخدام إدلب كورقة للضغط على الحكومة السورية لاحقاً من خلال تحريك المتطرفين ودعمهم مادياً وعسكرياً. ربما تضاءلت احتماليته بعد فوز ترامب في الرئاسة الأمريكية.
السيناريو الثاني: انعدام التسوية:
الدولة السورية من الصعب جداً أن تجري مصالحة مع داعش والنصرة وجيش الفتح كون الكثير منهم غير سوريين من جهة. ولصعوبة ادماج السوريين المتطرفين بالمجتمع السوري من ناحية ثانية. إضافة الى وصف هذه التنظيمات كتنظيمات إرهابية دولياً من ناحية ثالثة.
السيناريو الثالث: سيناريو المواجهة العسكرية:
من خلال قيام الدولة السورية بعملية عسكرية لتحرير إدلب وخصوصاً بعد قيام الطيران الروسي بتنفيذ طلعات جوية ضد أهداف لداعش كضرب البنية التحتية ومخازن السلاح. هنا قد يصطدم هذا السيناريو بالدور التركي كون الاتراك يدعمون فصائل تابعة لهم بالتالي تحصل المواجهة العسكرية مع تركيا وسورية وحلفائها. وهو احتمال ضعيف نتيجة وجود تنسيق و مصالح روسية – تركية استراتيجية في المنطقة. الأمر الذي يدفع ربما الى تفاهم روسي – تركي على ضرب النصرة وجيش الفتح وذلك لمنع المتطرفين من الدخول الى الأراضي التركية عبر تحويل إدلب الى منطقة قتل للمتطرفين. أي التقاء مصالح الأطراف المتناقضة تجاه الصراع السوري.
السيناريو الرابع: الصفقة الدولية:
وصول ترامب الى الرئاسة الأمريكية وتصريحاته بأن قتال سورية سيضع أمريكا في مواجهة مع روسيا وايران في المنطقة ينبئ بأن الإدارة الأمريكية الجديدة ربما تتجه لعقد صفقة دولية مع الروس على مجمل ملفات المنطقة ومنها سورية. أي ضرب الأرهاب في سورية ووضع خارطة طريق للحل السياسي تنتج في النهاية تسوية للصراع السوري – السوري.
أخيراً تبقى هذه السيناريوهات مفتوحة لتطور الأحداث محلياً ودولياً. ووحدها الأيام القادمة تختار السيناريو الأقوى.

*صحفي سوري

الآراء المذكورة في المقالات لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع وإنما تعبّر عن رأي أصحابها حصراً

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
6

شاهد أيضاً

ماذا تخطط واشنطن لشمال سورية وصولا لتخوم ايران ..؟! بقلم ماجدي البسيوني

|| Midline-news || – الوسط- حاص: هل المنطقة الممتدة من ادلب وصولا لكردستان العراق حتي …