أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / تقارير خاصة / أصحاب الخوذات البيضاء .. إنسانيون في النهار .. إرهابيون في الليل

أصحاب الخوذات البيضاء .. إنسانيون في النهار .. إرهابيون في الليل

شذى عواد – واشنطن ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

أصيب العاملون في منظمة تسمي نفسها « الدفاع المدني السوري » أو « الخوذ البيضاء» بخيبة أمل بعد ذهاب جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٦ للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس .

وتابع عدد من الشباب المتطوعين في المنظمة ، مراسم إعلان نتائج ” نوبل ” بحماسة ، من حي ” طريق الباب ” الخاضع للمجموعات المسلحة بمحافظة حلب شمالي سورية ، وذلك بعد حملة واسعة منسقة من وسائل الإعلام الأمريكية والغربية والخليجية ، شارك فيها نجوم عالميون وكتاب وموسيقيون غربيون للترويج لهذه المنظمة التطوعية التي يعتمر أعضاؤها خوذات بيضاء ودعمها للحصول على جائزة نوبل للسلام بعد تقديمها للرأي العام في العالم على أنها تقوم بجهد إنساني استثنائي في ظروف الحرب من خلال عمليات انقاذ وإغاثة لمدنيين في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون .

مجلة التايم الأميركية نشرت في عدد الأخير تقريرا للحديث عن أصحاب « الخوذ البيضاء » ، و اتخذت من صورة لهم غلافاً للعدد مستشهدة ً بآية من القرآن الكريم « ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً »  ، في إشارة إلى عملهم وبأنهم الأشخاص الذين يضحون بحياتهم من أجل إنقاذ الضحايا في سوريا ، و أنشأت المنظمة المذكورة على موقعها مبادرةً حملت اسم “ مليون الناس ” ، تسمح للناس بالتبرع لدعم متطوعيه وجمع مبلغ مليون دولار كان سيحصل عليها في حال فاز بجائزة نوبل .

ويسعى أصحاب ” الخوذ البيضاء ” إلى جمع المال لدعم المتطوعين ، وشراء المعدات اللازمة للإنقاذ ، ونشر موقع ” الدفاع المدني السوري ” قائمة بالاحتياجات وأسعارها على صفحة التبرع ، تتيح للقارئ معرفة مصير الأموال التي يتبرع بها.

و منظمة « الخوذ البيضاء» ، هي منظمة تأسست في آذار مارس عام / 2013 /في اسطنبول على يد البريطاني / جميس لو ميجر / ، وهو « خبير أمني » ، وضابط سابق في الاستخبارات العسكرية ، و تضم المنظمة حوالي مئة و عشرين مركزاً في ثماني محافظات ، وثلاثة آلاف متطوع ، عملوا منذ تأسيسها في عام  2013 ، و تدربوا في تركيا ، ويحصل كل منهم على أجر يعادل/ 150 / دولاراً شهرياً .

و يشير تقرير ل « للوكالة الأميركية للتنمية » عام /   2015 / إلى أنها قدمت ، أي الوكالة ، أكثر من ثمانية عشر مليون دولار لفرق « الدفاع المدني السوري » ، ووفقاً لمجلة « نيوزويك » الأميركية ، تأسست « الخوذ البيضاء » « كعملية شعبية من أجل تجنيد متطوعين للعمل في مجال الدفاع المدني ، وللهيئة ميزانية تبلغ ثلاثين مليون دولار سنوياً ينفق معظمها على المعدات ودفع منح للمتطوعين .

هذه هي الصورة الوردية التي تحاول الجهات المعادية للدولة السورية وحلفائها إظهارها بهذه الصورة الإنسانية التي تستحق التقدير ، أما حقيقة الأمر بالنسبة للكاتب والصحفي الأمريكي / كارتالوتشي /  فهذه المنظمة ليست إلا واحدة من المسرحيات الأمريكية المضللة للرأي العام ، وهي عبار عن منظمة مشبوهة أعضاؤها من المجموعات الإرهابية المدعومة من الولايات المتحدة التي تقود هذه الحرب الإجرامية ضد سورية .

وقال كاتالوتشي : ‘” إن هدفهم و مصالحهم الرئيسية التي لأجلها تم تمويلهم بعشرات الملايين من الدولارات ، هو التلاعب بالقلوب و العقول من أجل دعم الميليشيات المسلحة المدعومة من الغرب ، وليس من أجل ” إنقاذ الأرواح أو لإحلال السلام في سوريه “.

الدكتور بشار الجعفري ، مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة تطرق في جلسة مجلس الأمن التي عقدت مؤخراً بشأن سوريا إلى عمل هذه المنظمة في سوريا ، و منشئها ، مستشهداً بصورٍ لمن يطلق عليهم لقب « الأبطال و دعاة السلام » ، ليرفع الصور أمام الحضور ، و يكشف أن من يدعي أنه ينقذ الضحايا في النهار هو نفسه من يحمل صاروخاً في الليل .

رشاش 1

و كانت منظمة غربية ( southfront.org ) تعنى بكشف الحقائق ، قد نشرت على موقعها الالكتروني صوراً من موقع تويتر لأصحاب « الخوذ البيضاء » و هم يعملون كإرهابيين ليلاً ، و تظهر الصور رجلاً يعمل في المنظمة خلال اليوم ، و هو جهادي يحمل سيفاً متجهزاً لقطع الرؤوس باسم الدين ، و نفس الشخص يقف أمام سيارة إسعاف في ضوء النهار و يحمل كاتيوشا على كتفه في صورة مقابلة . 

إسعاف

. و آخر يعمل متطوعاً في المنظمة و يرمي جثث المدنيين في حاوية القمامة.

جثث 1جثث 2

و يقول التقرير وفقاً للصور التي نشرناها فإن رجال ما يسمى ب « المعارضة المعتدلة » يتطوعون نهاراً لتقديم المساعدة للمدنيين و من ثم يتحولون إلى عناصر إرهابية و يقصفوا ذات الأشخاص الذين تمت مساعدتهم .

و تفتح الصور باب الشك بعمل هذه ” المنظمة الانسانية ”  و بأن تكون حيادية طبقاً للصور المنتشرة ، و مصدر تمويلها ، و سبب نشأتها وتأسيسها .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
2732

شاهد أيضاً

ماذا ينتظر الجميع في ” إمارة إدلب ” !؟..

|| Midline-news || – الوسط .. منذ سقوط مدينة إدلب في آذار من عام 2015 …