أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / أردوغان يستغل آستانا لخرق السيادة السورية.. ويؤسس لولاية على الحدود بوكالة ” الحكومة المؤقتة “

أردوغان يستغل آستانا لخرق السيادة السورية.. ويؤسس لولاية على الحدود بوكالة ” الحكومة المؤقتة “

|| Midline-news || – الوسط :

هو رجب طيب أردوغان مجددا يستغل آستانا لتمرير مصالحه مجددا وبحجة “الجيش الحر” يتصرف بالحدود والمعابر خارج اتفاقات المؤتمر الكزاخي وخارج مبادىء سيادة الدول أيضا .. فلانص قانوني يسمحب أن يتصرف رئيس دولة مجاورة بحدود جارته ولكن الجائر أردوغان يقرأ بيان استانا  بعيون مصالحة , واليوم يتفق مع المعارضة “التي تضم النصرة وخليط التطرف حيث اتفقت فصائل الجيش الحر المتواجدة في منطقة درع الفرات التابعة لتركيا والحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف المعارض في اجتماع حضره مسؤولين اتراك على توحيد منطقة المعابر الموجودة تحت سيطرة قوات “درع الفرات” وادارتها من قبل “الحكومة السورية المؤقتة”.

وجاء في بيان صدر عن المجتمعين انه تم عقد اجتماع في مقرات القوات الخاصة التركية بتاريخ 24/10 /2017 بحضور كلاً من والي غازي عينتاب ووالي كلّيس، وقائد القوات الخاصة التركية وممثلي الاستخبارات التركية، وأعضاء الحكومة السورية المؤقتة ونائب رئيس الائتلاف السوري المعارض، وقيادة فصائل الجيش الحر المتواجدين في منطقة درع الفرات .

واتفق المجتمعون بحسب المحضر على توحيد منطقة المعابر الموجودة في درع الفرات وإداراتها من قبل الحكومة السورية المؤقتة، وجمع كل واردات المعابر في خزينة واحدة تحت تصرف الحكومة المؤقتة، وتجميع مجموع واردات المعابر التي جمعت في الخزينة بشكل عادل على الحكومة السورية المؤقتة، المجالس المحلية، والجيش الحر”.

كما اتفق المجتمعون، بحسب البيان، على انتقال الفصائل من مرحلة مجموعات وفصائل إلى مرحلة الجيش النظامي على مرحلتين”، لافتا الى ان المرحلة الاولى تتضمن تشكيل 3 فيالق هي فيلق الجيش الوطني، و فيلق السلطان مراد، وفيلق الجبهة الشامية”.

واشار البيان الى انه بعد اكتمال المرحلة الأولى بشهر واحد سيتم الانتقال للمرحلة الثانية والتي تتضمن تجريد الفصائل من المسميات والتعامل مع الجيش النظامي على النحو التالي :تحت كل فيلق 3 فرق، تحت كل فرقة 3 ألوية، تحت كل لواء 3 كتائب”.

ولفت البيان الى انه “خلال هذه المرحلة سيتم تسليم كل أسلحة وسيارات ومعدات ومقرات الفصائل لوزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة ومن لم يلتزم بالقرارات من الفصائل سيتم فسخ عقدهم وعلى هذا تم الاتفاق والتوقيع″.

وكانت الحكومة المؤقتة المعارضة استلمت في 10 الجاري إدارة معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا، بشكل كامل، من فصائل في “الجيش الحر”، في خطوة هي الاولى من نوعها بشان المعابر.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

شاهد أيضاً

قسد تفرج عن الدواعش في الرقة وتعتقل أذناب أردوغان

|| Midline-news || – الوسط : تدهورت الحالة الصحية مؤخراً لعناصر سابقين بمسلحين  معارضين  يقبعون …